الفئات:الكلأمراض الثدي الحميدة
عد

قام طبيبي بتشخيص ورم غدي ليفي، فما هو العلاج الأنسب له؟


قام طبيبي بتشخيص ورم غدي ليفي، فما هو العلاج الأنسب له؟
قد يتسبب التشخيص بوجود ورم غدي ليفي في الشعور بالتوتر والقلق لأي سيدة، خاصة إذا لم تسمع من قبل عن هذا النوع من الإصابات على وجه الخصوص. إذا تم تشخيص إصابتكِ بأنه ورم غدي ليفي، قد ترغبين في معرفة المزيد عن هذه الحالة المرضية ومعرفة ما هي خياراتك العلاجية. بوقد لا تعرفين حتى ما إذا كان العلاج ضروريًا أو محبذ. وإدراكا منا لذلك، قمنا بتجميع كافة المعلومات التي تحتاجينها للاطمئنان. نحاول هنا إحاطة علمك بالمزيد عن هذا النوع من الإصابات كما نساعدكِ على فهم متى يكون العلاج ضروريًا وما هو الخيار الأنسب لك.

ما هو الورم الغدي الليفي؟

من الضروري أولاً معرفة ما هو الورم الغدي الليفي فعلياً. يعتبر الورم الغدي الليفي إصابة حميدة بالثدي شائعة الحدوث للغاية. عندما تكون الأورام ملموسة فيمكن تحديد حجمها باليد وتكون متحركة، وفي بعض الأحيان تعطي إحساسًا زلقًا، كما لو كان هناك كرة زجاجية تحت الجلد.2 يتراوح حجمها من مليمترات قليلة إلى عدة سنتيمترات (أغلبها تكون من 1 إلى 3 سم).1 وغالباً ما تظهر أثناء سن البلوغ، لكنها أكثر شيوعًا عند النساء في أوائل العشرينات.1 ومع ذلك، فإن هذا النوع من الإصابة يمكن حدوثه في النساء في أي فئة عمرية.1 وغالبًا ما تكون الأورام الغدية الليفية غير مؤلمة، لكن في بعض الأحيان تصبح حساسة ومزعجة، عادة قبل الدورة الشهرية مباشرة، أو إذا كانت في مناطق يمكن أن تحتك بحمالة الصدر.1

ما الفرق بين الأورام الغدية الليفية البسيطة والمعقدة؟

يوجد أكثر من نوع من الأورام الغدية الليفية، إلا أن أكثرها شيوعاً هو "الورم الغدي الليفي البسيط". إن الأورام الغدية الليفية البسيطة عادة ما يتراوح حجمها بين 1 و3 سم، وتكون ذا ملمس ناعم ولا تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل.1 إذا أمكن ملاحظة ورم غدي ليفي بسيط تحت المجهر، سيبدو أن كل أجزائه بنفس الشكل.1 على العكس من ذلك، إذا أمكن رؤية ما يعرف بالورم الغدي الليفي المعقد تحت المجهر، سيبدو أن بعض الخلايا لديها خصائص مختلفة عن بعضها.1 وقد يزيد هذا النوع من الورم من خطر تطور الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل بنسبة طفيفة جداً كما إنه من المحتمل أن يزداد حجمه.1

وهناك أنواع أخرى أقل شيوعاً من الورم الغدي الليفي مثل الأورام الغدية الليفية العملاقة والشابة، وهي أسماء تطلق على الترتيب على الأورام الغدية الليفية التي يبلغ حجمها أكثر من 5 سم والتي يكتشف ظهورها في النساء الأصغر سناً أو في فترة المراهقة.1 

لماذا تتكون الأورام الغدية الليفية؟

على الرغم من أن الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى ظهور الورم الغدي الليفي غير معروفة، إلا أنه يعتقد أنها قد تنتج عن فرط الحساسية من الإستروجين (الهرمونات التي تُفرز في جسم النساء بكثرة خلال فترة الخصوبة من حياتها).3 وتحدث الأورام الغدية الليفية على نحو أكثر شيوعًا عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و40 عاماً، وهي الفترة الأكثر خصوبة في العمر.2 كما يعتقد أنها قد تنمو بشكل متواتر خلال دورات العلاج الهرموني أو أثناء فترة الحمل. من ناحية أخرى، قد يقل حجمها بعد سن اليأس، عندما تنخفض مستويات هرمون الإستروجين.3

يتكون الثدي من الغدد المنتجة للحليب وأنابيب تسمى "القنوات" التي تحمل الحليب إلى الحلمة.1 وتشكل الغدد والقنوات ما يعرف بالفصوص، التي تحيط بها الأنسجة الليفية والدهنية، والتي تحتل غالبية حجم الثدي.1 وتتشكل الأورام الغدية الليفية في حقيقة الأمر عندما ينمو النسيج الغدي والقنوات بكثرة داخل الفصوص، فتتكثف وتتكون عقيدة صلبة.1

كيف يتم تشخيص الورم الغدي الليفي؟

 تعد الأورام الليفية سبباً شائعاً لظهور الكتل في الثدي ومن المهم استشارة طبيبك للتأكد من صحة التشخيص. سوف يسألكِ طبيبك أولاً عن تاريخكٍ المرضي. بعد ذلك، قد يطلب منكِ الإذن لإجراء الفحص، ويجوز أن يسألك إذا كنتِ تفضلين وجود ممرضة. سيوصي بعمل تصوير بالموجات فوق الصوتية أو صورة أشعة على الثدي (أشعة سينية) إذا رأى ذلك ضرورياً بعد الفحص. قد تكون هذه الاختبارات كافية بالنسبة للطبيب لإجراء التشخيص، ومع ذلك، إذا لم تكن النتيجة قاطعة، فيمكن أن يطلب إجراء خزعة.
إن خزعة الثدي هي اختبار تشخيصي يتم من خلاله استخلاص عينة صغيرة من أنسجة الثدي المصابة؛ بعد ذلك، يتم إرسال العينة إلى المختبر لفحصها من قبل الطبيب المختص بعلم التشريح والأمراض. والغرض الرئيسي من إجراء خزعة الثدي هو تحديد ما إذا كانت العقيدة سرطانية أم لا، وإذا لم تكن كذلك، يظهر التحليل الدقيق نوع الإصابة الحميدة الموجودة. وعند إجراء أنواع معينة من الخزعات، يمكن إزالة الإصابة بالكامل وبهذه الطريقة، في حالة وجود ورم غدي ليفي، يتم استئصاله. على الرغم من أن الفحص البدني والأشعة يمكن أن يقودان إلى التشخيص الصحيح، إلا أن الخزعة هي الإجراء الوحيد الذي يسمح بتحديد ما إذا كانت عقيدة الثدي سرطانًا أم لا بشكل قاطع.4 وإذا أظهر التصوير الشعاعي للثدي أو فحص الموجات فوق الصوتية معلومات كافية، فلن يستلزم إجراء اختبارات أخرى. قد يوصي الطبيب في بعض الأحيان بالمتابعة لمدة أقصاها سنتين للتأكد من عدم نمو العقيدة. ومع ذلك، فسيوصي الطبيب بإجراء خزعة إذا رأى ذلك مناسبًا.
وبشكل عام، لا يستلزم أي علاج للورم الغدي الليفي. فالغالبية لا يتغير حجمها أو تختفي تلقائياً. ولكن، إذا كانت العقيدة تنمو، فسوف تتسبب في الشعور بالإنزعاج أو تشوه في شكل الثدي أو تقرر المريضة أنها ترغب في إزالتها، عندئذ قد يشير الطبيب إلى استئصالها.
ويمكن استئصال الورم الغدي الليفي بطريقتين. الطريقة الأولى من خلال عملية داخل غرفة العمليات يتم فيها إحداث شق في الجلد ومن ثم استئصال الورم الغدي الليفي جراحياً.4 ويتم إجراء هذا التدخل عادة تحت تخدير موضعي أو كلي، وقد يخلف ندبة، وتكون المنطقة مؤلمة وملتهبة لبضعة أيام بعد العملية.
والطريقة الثانية إجراء الخزعة الاستئصالية بتقنية التفريغ الهوائي. ويستخدم هذا التدخل تقنية جديدة نسبياً وتمثل بديلاً أقل اقتحاماً إلى الحد الأدنى داخل الجسم لاستئصال الأورام الغدية الليفية، حيث لا يتطلب الدخول في المستشفى، ولا يتم إجراؤها داخل غرفة عمليات. ويتم ذلك الإجراء باستخدام التخدير الموضعي ويتطلب إحداث شق صغير في الجلد في المنطقة المصابة، بطول مساو تقريباً لنصف حبة أرز. وبعد ذلك، يتم إدخال إبرة داخل الثدي، بمساعدة تصوير الموجات فوق الصوتية، ومن خلال عملية تفريغ طفيف يتم شفط الأنسجة بواسطة الإبرة؛ وفي الوقت نفسه، تقطع شفرة مشرط دوارة الورم الغدي الليفي، ومن ثم تستأصله شيئًا فشيئًا.7 تعتبر الخزعة الاستئصالية بالتفريغ الهوائي الخيار العلاجي الموصى به من قبل المعهد الوطني للصحة والتميز الطبي (NICE) لاستئصال الأورام الغدية الليفية في المملكة المتحدة.6 وبشكل عام، لا يخلف التدخل أي ندبة؛ ومع ذلك، قد يسبب الالتهاب والشعور بالألم خلال الأيام التالية، إلا أنه يكون أقل حدة عما لو تم استئصاله جراحياً.
وعلى الرغم من أن اكتشاف العقيدات في الثدي قد يكون مسبباً للقلق في البداية، إلا أن نحو 80 إلى 85 في المئة من عقيدات الثدي ليست سرطانية.4 ومع ذلك، من المهم مراجعة الطبيب إذا تم اكتشاف أي أعراض غير طبيعية. ولمعرفة المزيد من المعلومات عن عقيدات وصحة الثدي بوجه عام، تفضلي بزيارة مركز الدعم التابع لنا.

المراجع
  1. https://www.breastcancercare.org.uk/information-support/have-i-got-breast-cancer/benign-breast-conditions/fibroadenoma
  2. https://www.cancer.org/cancer/breast-cancer/non-cancerous-breast-conditions/fibroadenomas-of-the-breast.html
  3. http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/fibroadenoma/basics/causes/con-20032223 - causes
  4. NBCF (2016) Biopsy: The national breast cancer foundation. Available at: http://www.nationalbreastcancer.org/breast-cancer-biopsy (Accessed: 24 February 2017) - 80%
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1497021/
  6. https://www.nice.org.uk/guidance/ipg156
  7. Mayo Clinic: Breast Biopsy, What you can expect. Available at: http://www.mayoclinic.org/tests-procedures/breast-biopsy/details/what-you-can-expect/rec-20236113