أسئلة شائعة

حل كل أسئلتك حول الخزعة بتقنية التفريع الهوائي VAB: المزايا، كيفية إجراؤها، ما هي الحالات التي تناسبها...

ما هي الخزعة بتقنية التفريغ الهوائي؟

تعد خزعة التفريغ الهوائي تقنية لإجراء خزعة الثدي يستخدم فيها جهاز خاص يتكون من إبرة تحتوي على مشرط ومتصلة بمضخة أو نظام تفريغ هوائي. إن الجمع بين المشرط وآلية الشفط الذي يؤديه نظام التفريغ الهوائي يجعل من الممكن قطع الكتلة المصابة إلى عدة أجزاء صغيرة أثناء إجراء الخزعة، ليتم شفطها أو استخراجها خارج الثدي بواسطة نظام التفريغ الهوائي.

الخزعة بتقنية التفريغ الهوائي، هل هي تقنية جديدة؟

إن الخزعة بتقنية التفريغ الهوائي ليست تقنية جديدة. بدأ استخدامها في منتصف التسعينيات من أجل أخذ خزعة من تكلسات الثدي الصغرى، وهو نوع من أمراض الثدي. ولا تزال تكلسات الثدي الصغرى بمثابة استطباباً هاماً ويتم عادة إجراء الخزعة باستخدام جهاز التوضيع التجسيمي في وضعية الجلوس أو الاستلقاء على الجنب أو على البطن.

ومستجدات تقنية الخزعة بالتفريغ الهوائي اثنان:
  • إمكانية إجرائها باستخدام الموجات فوق الصوتية، وهي أسهل من جهاز التوضيع التجسيمي لأن الخزعة تتم بالاستلقاء على الظهر أو على الجانب قليلاً.
  • الاستطبابات الجديدة: منذ أوائل هذا القرن، تم تطوبر استطبابات جديدة قد تجنب اللجوء إلى عمليات الثدي الجراحية، سواء لتأكيد التشخيص بعد تصوير الثدي بالأشعة السينية، أو الموجات فوق الصوتية أو أي نوع آخر من بزل الثدي، مثل استئصال بعض الإصابات غير السرطانية.

ما الذي يميز الخزعة بتقنية التفريغ الهوائي عن الجراحة؟

تتسم تقنية الخزعة بالتفريغ الهوائي (VAB) بمزايا عديدة في مقابل الخزعة الجراحية التقليدية.
 الميزة الأولى أنها لا تستلزم دخول المستشفى. حيث يتم إجراء الخزعة VAB بشكل متنقل ويمكن العودة للمنزل بعد إجرائها.
 الميزة الثانية أنها تتم باستخدام التخدير الموضعي، حيث تلغي المضاعفات المرتبطة باستخدام التخدير الكلي، فضلاً عن الحاجة إلى إجراء فحوصات أخرى (الأشعة السينية والصورة البيانية الكهربائية للقلب وتحليل الدم وغيرها) واستشارات طبيب التخدير قبل التدخل. 
الميزة الثالثة أنها لا تحتاج إلى عمل قطع أو فتح الثدي، كما يحدث في العمليات الجراحية في غرفة العمليات. يتم إدخال إبرة الخزعة من خلال ثقب صغير في الجلد و"استخراج" النسيج المصاب من خلال الإبرة دون الحاجة إلى قطع الجلد أو خياطته بعد الانتهاء من الخزعة.
 الميزة الرابعة هي أن المضاعفات المحتملة أقل شيوعاً وأقل خطورة، لأنها لا تستدعي فتح الثدي.
والميزة الأخيرة، ولكنها ليست الأقل أهمية، هي أن التعافي بعد الخزعة يتم أسرع بكثير منه بعد العملية الجراحية، مع القدرة على استعادة نشاط الحياة الطبيعية في غضون أيام قليلة.

ما هو الفرق بين خزعة التفريغ الهوائي والخزعات الإبرية الأخرى؟

لقد تطورت كثيراَ تقنيات إجراء خزعة الثدي في العقود الأخيرة. قبل ظهور إبر البزل (البزل بالإبرة الدقيقة أو البزل الخلوي والبزل بالإبرة السميكة)، كان يتم استئصال جميع الكتل المشتبه بها والتي تظهر في أشعة الثدي أو فحص الموجات فوق الصوتية، بإجراء الجراحة داخل غرفة العمليات للتمكن من التشخيص. فإذا كانت نتيجة العملية هي وجود سرطان، يلزم عادة إجراء عملية أخرى لاستكمال العلاج.
 لحسن الحظ، أصبحت تقنيات البزل الإبري متاحة بالفعل منذ عدة سنوات، مما جعل من الممكن تأكيد التشخيص قبل إجراء العملية بل وتجنب إجراء العملية نهائياً. ومع ذلك، فإن هذه التقنيات لها حدود وقد تثير الشكوك في بعض الحالات، لأن العينات أو الأجزاء المستخرجة صغيرة، فيكون من الضروري اللجوء إلى الخزعة في غرفة العمليات لتأكيد التشخيص.
 وتمتاز خزعة التفريغ الهوائي بأن العينات تكون أكبر حجماً وأكثر عدداً ويمكن أن تصل إلى استئصال الأنسجة المصابة بالكامل. وبهذه الطريقة، تصبح النتائج المثيرة للريبة أقل شيوعاً ويمكن تجنب أخذ الخزعة في غرفة العمليات في جميع الحالات تقريبًا. وهناك ميزة أخرى وهي أنه إذا تم استئصال النسيج المصاب بأكمله وتبين أنه ليس سرطانياً، فيمكن اعتباره أنه "تم علاجه"، وهو ما ليس ممكناً مع تقنيات البزل الإبري الأخرى.

الخزعة بالتفريغ الهوائي (VAB)، هل هي مؤلمة؟

يعتبر إجراء الخزعة بتقنية التفريغ الهوائي VAB غير مؤلم، ومع ذلك يجب أن نوضح أن استيعاب الألم يختلف من شخص لآخر. قد تتسبب حقنة التخدير في الازعاج بعض الشيء، حيث أنه من الضروري إعطاء كمية أكبر مقارنة بالأنواع الأخرى من البزل الإبري، وعادةً ما يتم ذلك في الأنسجة المحيطة بالجزء المصاب. بمجرد سريان مفعول التخدير، يتم باقي الإجراء بدون ألم. على أي حال، يمكن دائماً حقن المزيد من المخدر طوال فترة إجراء الخزعة إذا لزم الأمر.

الخزعة بالتفريغ الهوائي (VAB)، هل ستترك لي ندبة؟

ليس من الضروري إحداث "فتح" الثدي عند إجراء الخزعة بالتفريغ الهوائي، كما هو معتاد في الخزعات التي تتم في غرفة العمليات. وإنما يكفي عمل شق صغير من 2-3 مليمترات ليتم إدخال الإبرة من خلاله. كما أنه لا يلزم خياطته بالغرز، ويكفي استخدام بعض الشرائط اللاصقة الطبية والتي يتم إزالتها في غضون 3-4 أيام. بما أنه ليس من الضروري قطع أو خياطة الجلد، تبدو الندبة بعد بضعة أسابيع من أخذ الخزعة شبيهة جداً بالنمش أو البثرة على الجلد، وعادةً ما تختفي في النهاية. ويظهر الاستثناء الوحيد في الأشخاص الذين لديهم ميول إلى التندب بطريقة غير جمالية؛ فقد يلاحظ فيهم الندبة أوضح بقليل من المرضى الآخرين.

هل يمكن إجراء الخزعة بالتفريغ الهوائي (VAB) لأي شخص؟

يمكن إجراء الخزعة بالتفريغ الهوائي VAB لأي شخص، بغض النظر عن مرحلته العمرية (من المراهقين إلى كبار السن) وبغض النظر عن جنسه، لأنه على الرغم من أنه من الأكثر شيوعاً لدى النساء حدوث أمراض الثدي التي تتطلب أخذ خزعة، ففي الرجال كذلك يمكن أن يكون الأمر ضرورياً.
 وهناك ميزة أخرى لخزعة التفريغ الهوائي VAB وهي أنه يمكن إجراؤها للأشخاص الذين يعانون من أمراض يصعب معها إجراء عملية جراحية، مثل مشاكل القلب أو الرئة حيث يمكن أن يشكل استخدام التخدير الكلي في غرفة العمليات خطراً عليهم في بعض الأحيان. ونظراً لأنه

لقد أوصاني الطبيب بأخذ خزعة الثدي، هل يمكنني تجنب الدخول إلى غرفة العمليات؟

عندما يوصي الطبيب بإجراء خزعة من الثدي، عادة ما يكون لثلاثة أسباب:
  1. للتأكد ما إذا كانت الأورام المكتشفة في الصور الإشعاعية للثدي سرطانية أم لا،
  2. عندما يتم عمل بزل بالإبرة الدقيقة أو السميكة، وتكون نتيجته غير قاطعة وتثير بعض الشكوك،
  3. لاستئصال أو علاج ورم غير سرطاني.
في تلك الحالات الثلاث، قد تكون الخزعة بالتفريغ الهوائي (VAB) بديلاً جيداً عن الخزعة الجراحية التي تتم داخل غرفة العمليات حسب نوع الإصابة. وينبغي تقييم كل حالة بشكل فردي من قبل الطبيب الذي يوصي بإجراء الخزعة ومن قبل أخصائي الأشعة المتخصص في أشعة الثدي. قد يقرر كلا الطبيبين ما إذا كان من الممكن تجنب إجراء خزعة في غرفة العمليات وتأكيد التشخيص أو استئصال ورم غير سرطاني في العيادة الخارجية باستخدام الخزعة بالتفريغ الهوائي VAB.

هل هناك حد معين لحجم الورم الذي يمكن استئصاله؟

يعتمد الحد الأقصى لحجم الورم الذي يمكن استئصاله بشكل آمن على خبرة طبيبك وكذلك على حجم الثدي، وأن يتراوح الورم بين 4-5 سنتيمترات. ويكون حجم الورم الممكن استئصاله أكبر كلما توافرت كمية أكبر من نسيج الثدي.

كم يستغرق هذا التدخل؟

يعد إجراء الخزعة بالتفريغ الهوائي واستئصال الورم بالتفريغ الهوائي تدخلات طبية قصيرة نسبياً. وتستغرق الخزعة النموذجية حوالي 20-30 دقيقة. كقاعدة عامة، يستلزم الأمر أقل قليلاً من 10 دقائق لاستئصال كل سنتيمتر من النسيج المصاب. وبما أنه يمكن استئصال الكتل التي تصل حتى 5 سم بأمان، سيستغرق الأمر حوالي 60 دقيقة لإجراء عملية استئصال بالتفريغ الهوائي.

ما الذي يمكنني ملاحظته بعد التدخل؟

قد يلاحظ إحساس بالتهاب خفيف بعد إجراء التدخل. وبعد مرور 2-3 أيام، سيختفي هذا الإحساس ويمكنك العودة إلى مزاولة أنشطتك الحياتية العادية بأمان. ومن الممكن أن يظهر تورم دموي كبير نسبياً بالثدي. فلا تشعري بالفزع، هذا أمر طبيعي، وسيستغرق وقتاً حتى يختفي تماماً، قد يصل إلى 8 أسابيع.

Descubre cómo se realiza la biopsia asistida por vacío

Guided with ultrasound

Guided by stereotactic

Guided with MRI

الحصول على مزيد من المعلومات

الخزعة بتقنية التفريغ الهوائي، بديلاً عن جراحة الثدي


تحميل منشورنا من هنا